أمراض الصدر

أسباب ضيق التنفس

ضيق التنفس  هو عبارة عن الشعور بالتعب أثناء القيام بعملية التنفس، قد يكون الشعور بضيق التنفس عرض للعديد من المشاكل الصحية التي تتعلق بأمراض القلب، أو الرئة، أو تتعلق بنقص كمية الأكسجين المتواجد بالهواء فيظل شعورا شخصيا، لا يمكننا التحقق منه في كافة الحالات، ولكن هناك دلالات يمكن التحقق منها مثل تحول لون المريض للون الأزرق بإجراء عملية فحص مدى تشبع الأكسجين، ومن ثم مراقبة سرعة تنفس المريض أو شعوره بالإجهاد والتعب أثناء القيام بعملية التنفس، وتتعدد أسباب ضيق التنفس لكن في الغالب يمكن معالجتها بسهولة.

ما المقصود بضيق التنفس؟

أسباب-ضيق-التنفس

يتم تشخيص ضيق التنفس بعدد مرات ضعف التنفس أو توقفه، حيث يعرف ضيق التنفس النموذجي على أنه نقص في كمية الهواء الذي يدخل ويخرج من الرئتين ذلك الذي يسبب انخفاض في مستويات الأكسجين المتواجد بالدم، و كذلك الانسداد الجزئي بمجرى الهواء العلوي.

كما يعرف ضيق التنفس بأنه من مسببات  اضطرابات النوم حتى إذا كان ضيق التنفس متوسطا لن يشعر المريض بالراحة خلال النهار على الرغم من حصوله على ليلة نوم كاملة فهي بالطبع لم تكن نموذجية ومريحة، وذلك بفضل اضطرابات النوم التي  سببها ضيق التنفس فوجود الاضطرابات التنفسية لانخفاض مستوى الأكسجين المتواجد بالدم الذي يؤثر بالسلب على عملية النوم.

في خلال النهار تكون الاضطرابات التنفسية وضعف التنفس مقتصرا على أولئك المصابين بالأمراض التنفسية العضلية الشديدة والأمراض العصبية العضلية، وكذلك متلازمة نقص الهواء واضطرابات المركز العصبي المتحكم بالتنفس حيث يسبب ضيق التنفس انخفاض في مستويات الأكسجين المتواجد بالدم.

ضيق التنفس مشكله كبيره يعاني منها الكثير مسببة الشعور بالتعب والإرهاق، فهو لا يعد مرض بحد ذاته ولكنه دليل و مؤشر على حدوث اضطرابات بالجسم، و من الممكن أن يسبب ضيق التنفس الاختناق الذي من الممكن أن يودي بحياة الكثير، فيجب على المريض التوجه للطبيب مباشرة إذا شعر بضيق في التنفس حتى لو كان بدرجة متوسطة، والعمل على حل المشكلة من بدايتها  حتى لا تتفاقم.

فالتنفس هو أكثر العمليات الحيوية أهمية للجسم فهو يمد الجسم وخاصة الخلايا بما تحتاجه من أكسجين لضمان حياة الخلايا وضيق التنفس، هو أخطر مشكلة ممكن أن تؤثر على الجسم عامة خصوصا أنه بدون أكسجين لا حياة لأي خلية من خلايا الجسم.

تشير تقارير العديد من المستشفيات حول العالم بأن أغلبية المرضى الذين يأتون لغرف الطوارئ، كانوا  بالأساس يعانون من ضيق بالتنفس فهم يعانون بالإجهاد والتعب أثناء القيام بعمليات الشهيق و الزفير، فلا يمكنهم الحصول على ما يكفيهم من الهواء.

و على صعيد أخر قامت الجمعية الأمريكية لأمراض الصدر بتعريف ضيق التنفس على أنه مصطلح يطلق على وصيف تجربة من عدم الراحة في التنفس تتفاوت شدتها بحيث تنتج هذه التجربة من تفاعلات عدة بين عوامل نفسية وأخري سلوكية واجتماعية وبيئية.

من هي الفئة الأكثر تعرضا لضيق التنفس؟

قد يظهر ضيق التنفس بصورة طبيعية جدا، وذلك بفضل القيام بالمجهود البدني أو الرياضي الشديد من قبل الرياضيين، حيث يحدث ذلك استجابة للمجهود البدني الكبير المبذول، فمن الطبيعي أن نشاهد أن غير الرياضيين هم أكبر فئة تعاني من ضيق التنفس.

ما هي أنواع ضيق التنفس؟

أسباب-ضيق-التنفس

هناك نوعان من ضيق التنفس وهم على النحو التالي:

  • ضيق التنفس الحاد: ذلك الذي يتطور باستمرار في شدته طوال اليوم.
  • ضيق التنفس المزمن: وهو الذي يتواجد خلال فترة طويلة قد تمتد لأسابيع و أشهر.

أسباب ضيق التنفس

تتعدد أسباب ضيق التنفس و لكنها في الأصل منشأها الجهاز التنفسي، ولكن قد تكون أيضا ناتجة عن مشاكل القلب، والأمراض العامة، و سنتناول في السطور التالية أهم أسباب ضيق التنفس:-

أولاً : مرض الانسداد الرئوي المزمن

يتشكل الانسداد الرئوي المزمن من مجموعة من الأمراض التي تعيق دخول وتدفق الهواء إلى الرئتين، و هذا بدوره يؤدي إلى الشكوى المتكررة من أعراض ضيق التنفس، والبلغم، وكذلك السعال والصفير في الصدر، و هناك مجموعة من الأمراض التي تعد أبرز أسباب ضيق التنفس أيضا منها التهاب الشعب الهوائية.

كما يعد التبغ العامل الرئيسي في تطور متلازمة الانسداد الرئوي المزمن بجانب عوامل أخرى تتمثل في العوامل الوراثية واستنشاق الهواء الملوث.

ثانياً: الربو

ضيق التنفس المتلازم مع هذا الربو من أهم أسباب دخول غرف الطوارئ، فهذا المرض يصيب سكان العالم بنسبة تتراوح من خمسة بالمائة إلى ستة بالمائة فتضيق المسالك الهوائية بصوره كبيرة جدا، وينتج مع ذلك مخاط مسبباً ضيق في التنفس وأزيز بالصدر و لاسيما السعال فيحدث الربو مرات متكررة أو متباعدة حيث تظهر تلك النوبات نتيجة لعوامل عديدة منها الغبار، والجراثيم، وكلا من وبر الحيوانات والأبخرة الكيميائية.

ثالثاً: مرض الرئة البين خلوي

لا يشير هذا المرض إلى مرض بعينه، ولكن إلى مجموعة من الأمراض التي تهاجم الأنسجة الممتدة على الرئة تلك التي تدعم الحويصلات الهوائية، فهي ذات أسباب كامنة بحيث تمثل تحديا للأطباء في معرفتها فبداية تتعرض الرئة لعامل خارجي مثل التبغ، مما يؤدي لضعف الجهاز المناعي الذي لا يكون قادرا على عملية إصلاح الرئة بطريقة كاملة، وهذا بدوره ينتج عنه  إتلاف الرئة، ومن ثم لا تستطيع الرئة أن تقوم بوظيفتها في عملية تبادل الغازات فيحدث ما يسمى بضيق التنفس الذي يستلزم الرعاية الصحية، لذا يعد مرض الرئة البين خلوي أحد أبرز أسباب ضيق التنفس.

رابعاً: الصمامة الرئوية

تحدث نتيجة لانسداد صمام أو أكثر داخل الرئة نتيجة للجلطات الدموية القادمة من القلب والأطراف السفلية مروراً للرئتين، فمشاهدة تورم للأرجل يوحي بأخذ الحذر والحيطة من حدوث جلطات دموية التي بدورها تؤثر على الرئتين كما أسلفنا الذكر.

خامسا: الريح الصدرية

عندما يتراكم الهواء بالكيس الجانبي الذي يفصل الجدار الخارجي للرئة عن جدار الصدر تحدث الريح الصدرية التي تحدث آلام في الصدر، وكذلك ضيق في عملية التنفس.

سادسا: فرط التوتر الشرياني الرئوي

يعتبر فرط التوتر الشرياني من الحالات النادرة التي تصيب مرضى القلب، فيسبب ارتفاع الضغط في الشرايين والاختناق وضيق التنفس.

سابعا: إلتهاب الرئة

يحدث نتيجة وجود الجراثيم والفطريات، وكذلك الفيروسات التي تصل للرئة بطريقة مختلفة، و عادة ما تصيب كبار السن مسببة ضيق في عملية التنفس وآلام في الصدر.

تاسعاً: متلازمة الضائقة التنفسية

حيث يعاني المريض المصاب بتلك المتلازمة بضيق تدريجي في التنفس نتيجة للإصابة بأمراض التسمم واستنشاق الغازات الضارة، وكذلك الارتفاع عن سطح البحر.

عاشرا: الذبحة الصدرية التي تحدث نتيجة عدم تدفق الدم  الشريان التاجي بصورة كافية

علاج ضيق التنفس

أسباب-ضيق-التنفس

  1. يمكن علاج ضيق التنفس بأكثر من طريقة، ولكن قبل ذلك لابد من إتباع إرشادات الوقاية التي من أهمها الابتعاد عن التدخين.
  2. الابتعاد عن الأماكن الملوثة قدر الإمكان.
  3. النزول بالوزن وعدم اكتساب وزن إضافي.
  4. الحصول على الرعاية الصحية المتكاملة خاصة مرضى الصدر.
  5. عدم بذل الجهد في الأماكن المرتفعة.
  6. وهناك أيضاً الكثير من العلاجات المنزلية التي قد تفيد في علاج ضيق التنفس ومنها:
  • التنفس العميق بملأ الرئتين بالهواء وكتمه لفترة من الوقت ثم إخراجه كزفير ويمكنك القيام بتلك العملية أكثر من مرة.
  • كما يمكنك أن تستخدم مروحة لزيادة  استنشاق الهواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى