الجهاز الهضمي

أعراض القولون التقرحي وعلاجه النهائي

تظهر أعراض القولون التقرحي على الأشخاص التي تتراوح أعمارهم من 15 : 30 عاماً، ويعد التهاب القولون التقرحي من الأمراض التي تحدث اضطرابات ومضاعفات أخرى قد تصل للوفاة، ولهذا نحن في مدونة رشاقتك صحة سوف نقدم لك علاجاً يساعد في تقليل التهاب القولون التقرحي والحصول على نتائج شافية على المدى البعيد، مع توضيح لطرق الوقاية من الإصابة بالتهاب القولون التقرحي .

التهاب القولون التقرحي :

القولون ( الأمعاء الغليظة ) ويحدث التهاب القولون، عند الإصابة بقرح معدية أو أورام  من داخل الأمعاء، تصيب الجدار الداخلي للأمعاء الغليظة والمستقيم، و لا يوجد علاجاً واضحاً محدداً للقضاء على متلازمة القولون التقرحي، بل هناك أدوية تعمل على تقليل الالتهاب وانهاءه تماماً مع مرور الوقت، ومن المحتمل أن يصيب أي شخص، كما أن أعراض القولون التقرحي، تبدأ في الظهور على الإنسان بشكل تدريجي، إلى أن يصاب بمتلازمة القولون إن لم يقوم بالتشخيص والمعالجة.

القولون هو جزء من الأمعاء، تحديداً الأمعاء الغليظة، يحتل مساحة واسعة من البطن ويمتد أفقياً من انتهاء القفص الصدري وحتى منطقة الحوض، ونهايته المستقيم، وصولاً لـ  القولون السيني قبل فتحة الشرج،وتتحدد أجزاء القولون بـ 4 مسميات

  1. القولون السيني  : يتواجد قبل فتحة الشرج .
  2. القولون النازل
  3. القولون المستعرض
  4. القولون الصاعد

تحديد منطقة الإصابة بالالتهاب فى القولون

يتم معرفة المنطقة المصابة في القولون من خلال أعراض القولون التقرحي المصاحبة لها، وهذا يعتمد على معرفة المناطق التي يقسم لها القولون وهي

  1. التهاب في المستقيم التقرحى : ويكون علي صورة التهاب في المنطقة القريبة من فتحة الشرح، وأعراضة تظهر على شكل نزيف دموي من فتحة الشرج.
  2. التهاب السيني والمستقيم : وهو أقرب للسابق حيث تظهر الإلتهابات المصاحبة له في منطقة أعلى فتحة الشرج، ويصاحبه ألم عند التغوط.
  3. التهاب القولون بأكمله : وتظهر الإصابة بالتهاب في القولون من أوله إلى نهايته ، أى عند فتحة الشرج ، وأعراضه تظهر على شكل إصابة بإسهال دموي حاد .
  4.  التهاب القولون التقرحي : يكون شاملاً أيضا لكل أجزاء القولون ولكن أعراضه تكون أقوى من حيث الألم والإسهال الدموي، بالإضافة لعدم القدرة على الأكل، بسبب الألم الذي سيتعرض لك عند نزول الطعام للأمعاء.

أسباب الإصابة بمتلازمة القولون التقرحي

كما ذكرنا من قبل، أن السبب الواضح المعروف و المسبب في التهاب القولون، و الإصابة بمتلازمة القولون التقرحي، غير معلوم إلى الآن، إلا أنه يعتقد أن الجينات الوراثية لها عامل فى الاصابة، ولكن نجد ذلك غير دقيق أيضا.. أما من يعتقدون أنََ الأطعمة والأنظمة الغذائية الغير صحية تؤثر كعامل أولي في التهاب القولون، وهذا صحيح بعض الشئ فهي تساعد في تهيج والتهاب القولون ، لكنها لا تؤثر بشكل قاطع.

ويعتقد أيضاً أنَّ أحد المسببات لظهور أعراض القولون التقرحي، هي خلل يصيب الجهاز المناعي،  بفرط نشاطة، في محاربة البكتيريا والجراثيم الضارة في الأمعاء والتي من الممكن أن يحدث خلل وتُصاب البكتيريا النافعة أيضاً، والخلايا الموجوده في الجهاز الهضمي .

أعراض القولون التقرحي

عندما تظهر أعراض القولون التقرحي فهذا يشير إلي أنَّ إهمال المعالجة والفحص الطبي، وأخذ الدواء والاحتياطات الصحية اللازمة سوف يتقدم ويتطور ليصل إلي الإصابة بمتلازمة القولون التقرحي، وهنا تكون رحلة العلاج أطول وأكثر جهداً، لهذا عند ظهور هذه الأعراض بادر بزيارة الطبيب المتخصص فوراً

أعراض-القولون-التقرحي
اسهال مزمن مع نزيف دموي.
  • الإسهال المزمن مع نزول دم من فتحة الشرج، أو صديد .
  • الإصابة بفقر الدم
  • التعرض للحمى، نتيجة ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم .
  • فقدان الوزن ، مع عدم القدرة على الأكل، بسبب انسداد في الشهية
  • الغثيان والتقيؤ الدائم .

كما أنَّ الأعراض تظهر مختلفة من حيث الشدة والخفية من شخص لآخر لكن هناك بعض من أعراض القولون التقرحي التي بظهورها فيحب عليك فوراً التوجهه للطبيب المعالج ومنها

  1. نزول دم مع البراز
  2. الإسهال المزمن، وانعدام الشفاء منه، مع تناول الأدوية المخففة لة.
  3. الحمى الشديدة . قد يهمك أيضاً معرف أعراض القولون العصبي
المضاعفات عند إهمال العلاج

تظهر مضاعفات أخرى عند الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، والإهمال في الاهتمام باتباع نظام صحي متكامل، وتناول الأدوية المخففة لـ أعراض القولون التقرحي

  1. الإصابة بسرطان القولون
  2. هشاشة العظام
  3. تضخم القولون وانتفاخ ( تورم )  في منطقة أسفل البطن .أعراض-القولون-التقرحي
  4. نزيف ملازم للإنسان من فتحة الشرج، مع إسهال مزمن.
  5. زيادة خطر الإصابة بتجلط الدم في الأوردة والشرايين.
  6. حدوث ثقب في القولون.
  7. جفاف حاد ( يصيب الأمعاء ) .
تشخيص مرض القولون التقرحي

لكي تحصل على تشخيص صحيح من الطبيب المتخصص، في وصف الدواء الذي سيقلل من ظهور أعراض القولون التقرحي، والتخفيف من الالتهاب، يلزمك القيام ببعض الفحوصات المساعدة للطبيب في وصف أفضل علاج ومنها

  1. اختبارات ( فحص دم ) : لكي يتأكد الطبيب من إصابتك بفقر الدم، المتسبب في التهاب القولون، حيث لا يتم تجديد عدد كافي من خلايا الدم الحمراء، لتقوم بتوصيل الأكسجين لجميع أنسجة خلايا الأمعاء والجهاز الهضمي .
  2. عينة البراز : حيث تساعد في الكشف عن خلايا الدم البيضاء المساعدة في التهاب القولون، كما أنّ عينة البول تساعد في استبعاد احتمال الإصابة بعدوى فيروسية داخل الأمعاء.
  3.  الفحص بالمنظار : ساعدنا الطب الحديث والمعدات الطبية الحديثة ، في سهولة وسرعة تشخيص الأمراض، فـ المنظار يمكنه المرور من داخل الأمعاء لكي يقوم باستكشاف الأمعاء من الداخل للطبيب، لكي تساعده في رؤية المنطقة الملتهبة تحديداً، كما أن المنظار يستطيع أخذ بعض الخلايا المصابة ليستطيع الطبيب إجراء الفحوصات عليها، لكي يتبين المرض وشخصه بشكل أوضح، وهذا في الحالات المتقدمة والمزمنة من التهاب القولون.
  4. التنظير السيني : يستخدم لكشف القولون من الداخل خاصة في منطقة المستقيم والسيني، ولكن في حالات الإصابة الشديدة، لأنه مرن ويعطي نتائج واضحة.
  5. الأشعة السينية : تستخدم لاستبعاد احتمالية إصابة القولون بثقوب ، وذلك في الحالات المتضررة بشكل خطير .
  6. التصوير المقطعي : يقوم الطبيب باستخدام الفحص المقطعي المحبوس على منطقة الحوض والبطن ، لكي يعرف إلى أي مدى وصلت التهابات القولون .
  7. التصوير بالرنين المغناطيسي : وهذه الأشعة تساعد الطبيب في استبعاد احتمالية اصابة الأمعاء الدقيقة .
العلاج والأدوية المضادة للالتهابات

هناك أدوية تساعد في تخفيف ظهور أعراض القولون التقرحي، وتقليل من الآلام الناتجة عن التهاب القولون التقرحي، الأمينوساليسيلات : هي من أنواع الأدوية المناسبة بكل أنواعها لعلاج التهاب القولون التقرحي، ويمكن أخذ الحبوب عن طريق الفم أو فتحة الشرج، كما يمكن أخذ الحقن البديلة لها .

الكورتيكوستيرويدات : وينصح بأخذها فقط في حالات الإصابة والضرر الشديد، وعندما لا تؤدي ثمارها  علي المدى الطويل يجب التوقف عن تناولها، لشده آثارها الجانبية على الجسم، وهنا نلجأ في معالجة الجهاز المناعي، للجسم بالأدوية التي تنظم عمله، وتساعده في التعرف علي البكتيريا النافعة للأمعاء وعدم مهاجمة خلايا الجهاز الهضمي.

المضادات الحيوية : يساعد تناولها في الوقاية من الحمى، وهي أحد الأعراض الناتجة عن التهاب القولون التقرحي، بالإضافة لأخذ مسكنات الألم، وتخفيف الإسهال المزمن، مع ضرورة معرفة، خطورة تناول المضادات الحيوية ومسكنات الألم بكثرة، لذا تشخيص وعلاج الألم مع طبيب متخصص بشكل نهائي هو الحل الأفضل .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى