أمراض الصدر

أعراض سرطان الرئة

يمكن أن يصاب أي من الجنسين بسرطان الرئة، حيث أنه من الممكن أن يصيب كل من الرجال والنساء على حد سواء، والأشخاص الذين يمارسون عادة التدخين هم أكثر عرضة من غيرهم بظهور أعراض سرطان الرئة مبكرا، وبالرغم من ذلك يمكن أن تظهر أعراض سرطان الرئة أيضًا على الأشخاص الذين لم يدخنوا أبدًا ولكن بعد فترة من الإصابة، وأن ترك التدخين قد يعتبر فكرة جيدة للغاية لتقليل فرص الإصابة بسرطان الرئة.

 أعراض سرطان الرئة

أعراض-سرطان-الرئة

تظهر أعراض سرطان الرئة لدى العديد من الأشخاص المصابين بهذا النوع من السرطانات في مراحل متأخرة، وهذا بسبب وجود القليل جدًا من النهايات العصبية في الرئتين، لذا ينمو الورم دون التسبب في أعراض سرطان الرئة وظهور أي ألم أو انزعاج، وعندما تظهر أعراض سرطان الرئة تكون عادة مختلفة من شخص إلى أخر ومن أعراض سرطان الرئة:

  • السعال القوي الذي يزداد سوءًا.
  • بحة قوية في الصوت.
  • ألم لا يتوقف في الصدر.
  • الشعور بضيق في التنفس أو تصفير.
  • سعال مصاحب بالدم.

لا تظهر جميع أعراض سرطان الرئة في المراحل المبكرة وهذا يعني أن بعض من الأعراض لا تظهر حتى ينتشر السرطان في أجزاء أخرى من الجسم وتشمل أعراض سرطان الرئة ما يلي:

  • فقدان الوزن بشكل ملحوظ بسبب فقدان الشهية.
  • الشعور بالصداع القوي.
  • الشعور بآلام العظام.
  • إصابة المريض بجلطات الدم.

لذا إذا لاحظ المريض أي من أعراض سرطان الرئة يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور وعمل الفحص اللازم، ومع الأسف قد تشبه أعراض سرطان الرئة تشخيصات أخرى مثل الالتهاب الرئوي أو الحساسية أو البرد.

مراحل سرطان الرئة

أعراض-سرطان-الرئة

اكتشاف مراحل أعراض سرطان الرئة يساعد في توجيه العلاج المناسب، وعند التشخيص الصحيح يتم علاج سرطان الرئة وعلاجه في المراحل المبكرة، وتكون أعراض سرطان الرئة مكونة من أربع مراحل رئيسية:

  • المرحلة الأولي: في هذه المرحلة يكون السرطان في الرئة ولكنه لا ينتشر خارج الرئة.
  • المرحلة الثانية: في هذه المرحلة يوجد السرطان في الرئة والعقد الليمفاوية القريبة.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة يوجد السرطان في الرئة والغدد الليمفاوية ويبدأ الانتشار في منتصف الصدر.
  • المرحلة الرابعة: في هذه المرحلة يوجد السرطان في العقد الليمفاوية، على نفس الجانب من الصدر حيث يبدأ السرطان في النمو وتظهر أعراض سرطان الرئة.

أسباب سرطان الرئة

أعراض-سرطان-الرئة

يعتبر التدخين سببًا رئيسيًا من أسباب سرطان الرئة، حتى مع الأشخاص الذين تعرضوا للتدخين السلبي لفترات طويلة، ويقوم سرطان الرئة بإتلاف الخلايا التي تبطن الرئتين، والدخان الناتج عن التدخين يكون ملئ بالمواد المسببة للسرطان، وفي البداية قد يكون الجسم قادر على إصلاح أي ضرر يصاب به ولكن مع تكرار ووجود نفس المشكلة تبدأ الخلايا في التلف ويتطور السرطان.

عوامل الخطر التي تسبب سرطان الرئة

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة ولكن من السهل التحكم في بعض عوامل الخطر هذه والتي تتضمن:

  • التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • التعرض للتدخين السلبي حتى وإن كنت لا تدخن، فالتعرض للتدخين السلبي يزيد خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • التعرض لغاز الرادون، ومن المعروف أن الرادون يتم أنتاجه من الانهيار الطبيعي لليورانيوم في التربة والصخور والماء الذي يصبح في النهاية جزءًا من الهواء الذي تتنفسه.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الرئة فيزيد هذا من خطر الإصابة بالمرض لدى الأشخاص الذين لديهم والد أو شقيق أو طفل مصاب بسرطان الرئة.

تشخيص سرطان الرئة

يقوم الطبيب بعمل فحص بدني للمريض، ويطلب بعض الاختبارات مثل:

  • اختبارات التصوير بالأشعة السينية وعمل مسح للرئة لرؤية أي كتل غريبة في المكان.
  • فحص البلغم عند السعال، فيمكن للفحص المجهري تحديد ما إذا كانت هناك خلايا سرطانية موجودة أم لا.

وهناك العديد من المناظير التي أصبحت متوفرة الآن والتي تكشف عن خلايا الورم سرطانية، فهناك منظار القصبة الهوائية ويتم فيه تخدير المريض ويقوم الطبيب بتمرير أنبوب به إضاءة أسفل الحلق وحتى الرئة، وهناك نوع منظار أخر يدعى منظار المنصف ويقوم فيه الطبيب بعمل شق في قاعدة العنق ويقوم بإدخال أنبوب مضاء ويقوم بأخذ عينات من العقد الليمفاوية ويتم إجراء هذا المنظار تحت التخدير العام.

أنواع سرطان الرئة

عادة ما يقسم الأطباء سرطان الرئة إلى نوعين رئيسيين وهذا يتوقف على شكل خلايا سرطان الرئة نفسها تحت المجهر ونوع السرطان هو الذي يحدد العلاج المناسب ومن أنواع سرطان الرئة الأساسية:

  • سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة ويحدث هذا النوع من السرطان مع الأشخاص الذين يدخنون بشكل كبير.
  • سرطان الرئة ذو الخلايا الكبيرة وهذا النوع يعتبر مصطلح شامل لعدة أنواع من سرطانات الرئة التي تتصرف بطريقة مماثلة.

علاج سرطان الرئة

أعراض-سرطان-الرئة

سيكون من الجيد قبل البدء في أي علاج خاص بسرطان الرئة أن يقوم المريض بطلب أكثر من مشورة طبية، لكي يتلقى أنسب علاج، ويجب على مريض سرطان الرئة أن يناقش جميع خيارات العلاج قبل اتخاذ أي قرار حيث أن كل مرحلة من مراحل سرطان الرئة تتطلب علاج مختلف ففي المرحلة الأولى والثانية على سبيل المثال يمكن عمل جراحة للمريض لإزالة جزء من الرئة وبعدها يخضع المريض للعلاج الكيميائي حتى لا يكون معرضًا لخطر تكرار الإصابة مرة أخرى، أما مريض المرحلة الثالثة يتلقى المريض مزيج من العلاج الكيميائي والجراحة والعلاج الإشعاعي، أما في المرحلة يتلقى المريض خيارات كثيرة حيث أنه يخضع للجراحة والإشعاع والعلاج الكيميائي والعلاج الموجه والعلاج المناعي.

الوخز بالإبر

يجب إجراء الوخز بالإبر من قِبل ممارس مدرب، وقد يساعد الوخز بالإبر في تخفيف الألم والغثيان والقيء.

التنويم المغناطيسي

يساعد التنويم المغناطيسي على الاسترخاء وقد يساعد في الغثيان والألم والقلق.

علاجات سرطان الرئة المنزلية

على الرغم من أن العلاجات المنزلية لن تعالج السرطان إلا أنها تساعد في تخفيف بعض أعراض سرطان الرئة والآثار الجانبية للعلاج وقد تشمل العلاجات المنزلية:

التدليك

يمكن للتدليك أن يخفف كثيرًا من أعراض سرطان الرئة ولكن يجب القيام به مع معالج مؤهل.

التأمل

يمكن للاسترخاء والتفكير تقليل التوتر وتحسين نوعية الحياة بشكل عام لدى مرضى السرطان.

اليوجا

الجمع بين تقنيات التنفس والتأمل والتمدد، يمكن أن يساعد على الشعور بتحسن عام وتحسين النوم.

طرق الوقاية من سرطان الرئة

  • يجب الابتعاد عن التدخين نهائيا، ويمكن التحدث مع الطبيب حول الاستراتيجيات والإقلاع عن التدخين وهذا يمكن أن يساعد على الإقلاع عن التدخين وهناك الكثير من الخيارات لعمل ذلك ومنها منتجات استبدال النيكوتين والأدوية ومجموعات الدعم.
  • يجب تجنب التدخين السلبي، فإذا كان الشخص قريبًا من مدخن يجب الابتعاد عنه تمامًا، ويجب تجنب المناطق التي يدخن فيها الأشخاص مثل الحانات والمطاعم.
  • يجب تجنب المواد المسببة للسرطان ويجب أن تتخذ الاحتياطات اللازمة للحماية من التعرض للمواد الكيميائية السامة.
  • يجب تناول حمية غذائية متكاملة مليئة بالفواكه والخضروات، لذا يجب اختيار نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والمصادر الغذائية للفيتامينات ويجب أن يتم تجنب تناول جرعات كبيرة من الفيتامينات في شكل حبوب، لأنها قد تكون ضارة.
  • ممارسة الرياضة في معظم أيام الأسبوع وإذا كنت لا تمارس الرياضة بانتظام، يجب أن تبدأ ببطء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى