أمراض الكبد

أعراض سرطان الكبد وطرق الوقاية منه

تعرف على أعراض سرطان الكبد ،أسبابه وطرق الوقاية منه، لكى تحمى نفسك من الإصابة به،  لأن له مضاعفات خطيرة، قد تؤدي إلى الوفاة، ولأن رشاقتك صحة، فنحن نوعى الجميع باتباع العادات الصحية النافعة، للتقليل من احتمالية إصابة الأمراض بالجسم.

سرطان الكبد

للكبد وظائف عديدة فى الجسم، فهو من أحد أعضاء الجهاز الهضمي، وله أهمية كبيرة فى هضم الطعام وامتصاص المواد الضارة منه كالسموم، بالإضافة أنه يساعد فى تخثر الدم، وعملية أيض الطعام، وامتصاص الدهون، تصنيع البروتينات ، إلى غير ذلك من الوظائف الحيوية التي يقوم بها، وعند إصابة الكبد بأى أمراض تعمل على إعاقة عملة، أو تقليل كفاءة عملة، فستظهر بعض الأمراض والمشاكل والمضاعفات الأخرى.

أعراض-سرطان-الكبد

سرطان الكبد، يبدأ فى خلايا الكبد، وهو أكثر أنواع سرطان الكبد انتشاراً، ويصيب الخلايا الكبدية، التى تضر بعضو الكبد، بشكل عام، ولكن إن انتقل السرطان من أحد أعضاء الجهاز الهضمي إلى الكبد، يكون سرطان انتقالى وليس أساسي في الكبد، ولا بد من معالج العضو وتسمية هذا النوع من السرطان باسم العضو الذي أصابه السرطان/ كـ عضو المعدة عند الإصابة بسرطان المعدة، أو القولون أو الرئة .

أعراض سرطان الكبد

تظهر أعراض سرطان الكبد على المصابين بمرض ورم الخلايا الكبدية، إلا أن هذه الأعراض تبدأ فى الظهور بشكل خفيف ولكن عند تفاقم المرض، تظهر كل الأعراض على الجسم ومنها

  • اليرقان وهو اصفرار في العينين، وشحوب الوجه
  • نزول الوزن دون الرغبة فى ذلك
  • انتفاخ فى البطن وتورم
  • ألم بمكان وجود الكبد، ( أعلى البطن بعد الحجاب الحاجز من الجهة اليمنى )
  • شحوب البراز وابيضاضه ، فيكون لونه أبيض طباشيري.
  • القيء والغثيان مع ارهاق وضعف

أسباب الإصابة بسرطان الكبد

ليس هناك سبب واضح خلف إصابة الإنسان بمرض سرطان الكبد، إلا أن احتمالية الإصابة به بسبب تغيرات أو بعض الطفرات فى الحمض النووي سوف يؤدي إلى تغيرات في الخلية فى حجمها، وشكلها، وتصبح غريبة عن الخلايا الأخرى فى الكبد، ويؤدى نموها وتطورها، إلى ظهور أعراض سرطان الكبد، وأورام الكبد، وهذا سبب من الممكن أن يحدث عن تناول أدوية أو أطعمة ضارة.

السبب الآخر لظهور أعراض سرطان الكبد، هو عدم تناول لقاح أو التطعيم، الخاص بإعطاء الجسم مناعة قوية ضد التهاب الكبد الفيروسي ، فعند إصابة الكبد بأى نوع من أنواع التهاب الكبد الوبائي، بشكل حاد ، أو مزمن ، فمن الممكن ان يؤدي للإصابة بسرطان الكبد، لذا يجب الفحص المستمر عن هذا الفيروس والعلاج منه، للتقليل من الإصابة بأى مشاكل تصيب الكبد.

أعراض-سرطان-الكبد

تناول الكحوليات  وكميات كبيرة من السكر، والإصابة بداء السكري، يزيد انتشار الورم فى الكبد، وسنوضح الآن العوامل المؤثرة سلبياً على أورام الكبد، والتى تزيد من انتشاره.

عوامل تزيد من الإصابة بسرطان الكبد

  1. العدوى الفيروسية والتهاب الكبد الوبائي من النوع B والنوع C أيضا : ويمكن الوقاية منهما عن طريق لقاح العدوي لتقوية الجهاز المناعى للتعامل معها .
  2.  الإصابة بمرض تليف الكبد: الذي يكون عبارة عن طبقة تتكون على سطح الكبد، مع ظهور ندب على العضو، نزيد من الإصابة بسرطان الكبد.
  3. الإصابة ببعض امراض الكبد، مثل داء ويلسون، أو داء ترسب الأصبغة الدموية، ومن الممكن ان تكون بعض منها وراثي
  4. الإصابة بمرض ارتفاع السكر في الدم: المصابين بداء السكري يكون اكثر عرضة للإصابة من غيرهم .
  5. تراكم الدهون على الكبد : عند الإصابة بداء الكبد غير الكحولي، وهذا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد.
  6. تناول الأفلاتوكسينات : بشكل غير مباشر يمكن أن تتناول هذه المادة عندما تتناول بعض الأطعمة والمحاصيل التي لم يتم تخزينها فى مكان جاف، مما أدى إلى  تعفنها .
  7. الإفراط فى شرب الكحوليات : تسبب تليف الكبد، وسرطان الكبد فيما بعد، والعلاج يكون أصعب لأن الكحوليات تقتل خلايا الكبد .

الوقاية من أمراض الكبد

الوقاية من مرض تليف الكبد أو تندب( تشمع الكبد) يساعد فى حماية الكبد من التضخم والتورم ، ولذلك يمكنك

أعراض-سرطان-الكبد

  • البعد عن المشروبات الكحولية خاصة بالنسبة للنساء، وعند الرغبة فى تناولها يمكنك تناول كميات بسيطة، لأنها تسبب تشمع الكبد وإصابته بأمراض تعطل آلية عمله، والتدخين كذلك عامل سيء ويعرض الجسم لمضاعفات خطيرة، تؤدي للإصابة بأنواع عديدة من الأورام.
  • الحفاظ على وزن مثالى : والبعد عن تناول الأطعمة الكثيرة الدهون أو السكريات، لكى تتجنب أن تتكون طبقة من الدهون على سطح الكبد، تؤدي إلى تعطلة عن العمل ، كما أن السكريات تزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد أيضا، فالأفضل هو الحرص على الحفاظ على وزن الجسم مثالى ، وممارسة الرياضة يومياً أو شبه يومي، لتكسير الدهون ثلاثية الأبعاد والحفاظ على حيوية أعضاء الجسم كاملة.
  • تناول لقاح التهاب الكبد الفيروسي من أنواعه سي و بي : حتى لا تتعرض للإصابة بأى أنواع من عدوى الكبد الفيروسية.
  • يعتبر الوشم من أسباب الإصابة بالتهاب الكبد، لذا فإن الأدوية الصحية التى تستخدمها وأدوية النظافة الشخصية من المهم أن تكون مخصصة لك منفرداً، كى لا تستخدم أدوات شخص مصاب بعدوى التهاب الكبد،و تصاب بالفيروس.
  • يجب عدم تناول أي أدوية أو مسكنات دون استشارة الطبيب فى ذلك، فهناك بعض المسكنات التي لها آثار جانبية قاسية مع الوقت تدمر خلايا وأنسجة الجسم.
تشخيص الإصابة بمرض ورم الكبد

يقوم الأطباء المختصون بعلاج أورام الكبد، ببعض الفحوصات الأولية عندما تظهر جميع أعراض سرطان الكبد، على المريض ومن هذه الفحوصات

اختبار لعينة من دم المريض : اختبار الدم الشامل، لوظائف الكبد أو أعضاء الجسم المختلفة من شأنه أن يوضح للطبيب الاختلال في وظائف الكبد المشيرة إلى تعرضه لمرض.

التصوير للكبد : من خلال الأجهزة الطبية الحديثة فإن الأطباء يمكنهم من خلالها الحصول على صورة مقطعية للكبد، لمعرفة مدى تضخمة والتندب الظاهر على النسيج السطحي للكبد، ومعرفة مدى انتشار الورم به، وذلك من خلال أنواع مختلفة من الأشعة، تختلف فى دقة التصوير فقط ومنها الأشعة المقطعية، أو السينية

أخذ خزعة من الكبد : يدخل المريض غرفة العمليات لمدة قليلة كي يقوم الأطباء بإدخال ابرة رفيعة طويلة من البطن، موازية لتواجد الكبد لكي يقومون بشفط جزء أو قطعة صغيرة من الكبد، لكي يقوموا بتحليلها لمعرفة، نوع الورم الموجود بها .

علاج سرطان الكبد

أعراض-سرطان-الكبد

يتم علاج سرطان الكبد عن طريق القيام بعملية استئصال وزرع

استئصال الكبد: بعد الفحص الطبي، و لعلاج سرطان الكبد، يخضع المريض للتعافي لعملية جراحية يقوم أطباء الجراحة باستئصال الكبد من الجسم وليس الكبد كاملاً ، بل الجزء المصاب بالورم.

زراعة الكبد : من الممكن أن يكون هناك بعض المتبرعين بأعضاء من الجسم، مثل الكبد، فيقوم الأطباء بزرع هذا الكبد السليم ، بدلاً من الكبد الذي تم استئصاله، ويلزم الاستئصال لكي لا ينشر الورم، إلا أن عملية الزراعة تحتاج أن تتم بعد نقل الكبد سريعاً، كما أنها تكون مكلفة، أو يمكن اتباع العلاج الكيميائي المستخدم فى قتل خلايا الورم في الكبد، وأحياناً يكون فعال فى حالات الإصابة بالندب أو الإلتهابات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى