طب وصحة

أسباب الزكام المفاجئ

قد يتعرض أي شخص للإصابة بالزكام بشكل مفاجئ خلال أي فصل من فصول العام ، وقد تزداد فرص الإصابة بالزكام ونزلات البرد خاصة عند الأطفال من هم أقل من 6 سنوات . أيضا الأشخاص المدخنين وكبار السن تزداد لديهم فرص انتقال العدوى وتزداد حدة الأعراض لديهم ذلك نظرا لضعف جهازهم المناعي والذي لا يتحمل مهاجمة الفيروسات للأجسادهم من خلال الأنف أو الرئتين ، وتبلغ أعداد الفيروسات المسببة للزكام أعدادا كبيرة لا يمكن حصرها ، كما أنها تختلف في السلالات ، ولكن أكثرها شيوعا تلك التي تهاجم الأنف بشكل مباشر وتسبب له أعراض الزكام .

أسباب الزكام المفاجئ

ما هي أسباب الزكام المفاجئ ؟

الإصابة  بفيروس المخلوي التنفسي
الإصابة بفيروس كوفيد – 19
الإصابة بفيروس نقص المناعة
التهاب الجيوب الأنفية
الإصابة بنزلات البرد الشديدة

في حقيقة الأمر هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى إصابة الشخص بالزكام بشكل مفاجئ ففي خلال الأجواء الباردة تصبح ممرات أنف الأنسان أكثر جفافا ، الأمر الذي يسبب الزكام لكثير من الأفراد .

كما أن للعمر دور في تلك الإصابات المتكررة حيث أن الأطفال خصوصا الرضع يكونوا أكثر عرضة للأصابة لضعف أنظمتهم المناعية ، خاصة الأطفال التي تتواجد في الحضانات والمدارس نظرا لاختلاطهم بالعديد من الأشخاص في مختلف الأعمار خلال فترة تواجدهم في المدرسة أو الحضانة ، لذا لابد من الحرص الشديد على تدفئة طفلك بشكل كافي مع ضرورة إلزامه بارتداء الكمامة و غسل يديه بشكل مستمر .

كما أن عوامل الوراثة والأمراض المزمنة كالربو أو مرض السكري أو أمراض القلب تلعب دورا كبير في تكرار مرات الإصابة خلال العام الواحد، ويعد مرض الربو من الأمراض المزمنة الخطيرة على الجهاز التنفسي والتي تتسبب في غصابة الشخص المريض ب السعال الشديد وضيق في التنفس بالإضافة إلى إصابته بجميع أعراض مرض الزكام بشكل مستمر .

كما تسبب إصابة الشخص بالحساسية في أنفه ، فرط الإصابة بأعراض الزكام والرشح خاصة في مواسم الربيع .

والجدير بالذكر أن وبر الحيوانات الأليفة قد يسبب إصابة البعض ب الحساسية مما يسبب لهم عطس و سيلان لمخاط الأنف ، كما يتسبب الغبار والأتربة في إثارة ال حساسية عند البعض فيصابوا بسيلان الأنف والعطس المتكرر .

كما أن هناك بعض العادات السيئة عند بعض الأشخاص البالغين ك التدخين وتتسبب تلك العادة في تكرر الإصابة بمرض الزكام سواء كان تدخين لل التبغ أو غيره من مواد ضارة ومهلكة للصحة العامة للإنسان .

ينتقل الزكام بين الأفراد بكل سهولة أثناء مخالطتهم بعضهم لبعض خاصة إذا تم تلامس الجلد أو مصافحة ب اليدين أو اذا تم استنشاق الهواء المحمل ب الرذاذ ب المحمل بالفيروسات التي تسبب الزكام .

كما أيضا يمكن أن يصاب الأنسان بعدوى الزكام فجأة نتيجة لملامسته لل الأسطح المصابة بالفيروس حيث تستطيع الفيروسات التكييف والعيش على الأسطح المختلفة لفترة قد تصل إلى ساعات طويلة قد تقدر ب 18 ساعة أو أكثر تستطع من خلالاها أن تنتقل لأي شخص فتصيبه بالمرض .

ما الفرق بين أعراض الزكام وأعراض الإنفلونزا ؟

أسباب الزكام المفاجئ

في الحقيقة تعد أعراض مرض الأنفلونزا أكثر حدة وصعوبة من أعراض الزكام العادي الذي يصيب الأفراد خلال فصول الخريف والشتاء نتيجة ل نزلات البرد .

  • فأعراض الزكام عادة تكون تيجة لرد فعل الجهاز المناعي بالجسم وليس نتيجة لتلف الأنسجة بسبب مهاجمة الفيروس لها ، وتتمثل أعراض الزكام في في العطس بشكل متكرر وانسداد في الأنف و ارتفاع طفيف في درجات الحرارة و الصداع وسيلان للمخاط مع الشعور ببعض الآلام في الحلق و صعوبة في البلع و سعال تختلف درجة حدته من حالة لأخرى وقد تكون الكحة مصحوبة ببلغم في بعض الأحيان .
  • أما أعراض و علامات الإنفلونزا تتمثل في صداع شديد والعطس والسعال الجاف وإجهاد وسخونة شديدة قد تصل إلى حمى كما يشعر المريض بآلام شديدة في العضلات والرأس والتهاب شديد في الحلق والحنجرة وقد يشعر المريض بتعرق أيضا والتعب والإجهاد . وللأنفلونزا سلالات متعددة منها فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19، تحتاج الأنفلونزا أن يزور الشخص المصاب بالفيروس الطبيب المعالج له ، كما يفضل تناول جرعات مصل الأنفلونزا للوقاية من الإصابة بها طوال فصول العام .

وقد يصاب الشخص بزكام شديد يسبب له نفس أعراض الإنفلونزا وقد يحدث مضاعفات لهذا المرض الذي قد يبدو بسيطا ليضع الشخص في مشاكل صحية خطيرة كإصابته بالحمى ، ذلك إذا تم إهمال علاجه وانصرف المريض على التزامه بفترة راحة ورعاية من قبل المحيطين به ، ولا يوجد لأمراض الزكام مصل أو لقاح خاص بها ولكن يمكنك الاستعانة بمصل الأنفلونزا للتغلب عليها .

ما هي أسباب الزكام المتكرر ؟

في بعض الأوقات يتعرض الشخص ال مريض للإصابة بالزكام بشكل متكرر فيتسآل ما هي أسباب الزكام المتكرر وقد ترجع هذه الإصابات المتكررة إلى :

  • وجود اللحميات التي تسبب انسداد لفتحات الأنف خاصة عند الأطفال .
  • إصابة الشخص ب التهاب الجيوب الأنفية والذي ينتقل من الأنف مباشرة إلى العين .
  • قلة المناعة وخاصة عند الأطفال ، النساء الحوامل ، كبار السن والمدخنين وشاربي الكحوليات ، أو عند أصابة الفرد ب فيروس نقص المناعة البشري .
  • تعرض المرضى لحدوث بعض مضاعفات كحدوث التهاب في اللوزتين أو التهاب في الأذن الوسطى .

ولتلافي الإصابات المتكررة بالزكام لابد من اتخاذ كافة سبل الوقاية من الزكام كشرب كميات كبيرة من الماء مع الحرص على شرب المشروبات الساخنة خلال الأجواء الباردة مع تحليتها بعسل النحل الطبيعي بديلا عن السكر الأبيض لإكساب الجسم مزيد من الفيتامينات ومناعة طبيعية ، ويفضل عدم الإكثار من مشروبات الكافيين أو تجنبها إن أمكن ، كما تزيد السباحة في الماء البارد مناعة الجسم وبالتالي مقاومته لأمراض الزكام والأنفلونزا وحساسية الصدر خاصة إذا تمت ممارستها أثناء فصل الشتاء ويفضل تناول اللقاح الخاص بأمراض الأنفلونزا مع بداية كل شتاء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى