طب وصحة

علاج القولون العصبي النفسي

علاج القولون العصبي النفسي أو متلازمة القولون العصبي لا يكون فقط بمضادات الاكتئاب والعلاج النفسي ، بل يتطلب تغيير في نمط الحياة و البعد عن مثيرات القولون العصبي لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي ، خاصة خلال فترات زيادة الإجهاد النفسي والتوتر والقلق لديهم .

علاج القولون العصبي النفسية والجسدية

على الرغم من أن متلازمة القولون المتهيج أو متلازمة الأمعاء المتهيجة تعتبر مرض نفسي إلا أن المريض يصاب ببعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي العلوي تشمل العلامات والأعراض التالية :

الأعراض الجسدية

  • التشنج وآلام البطن والانتفاخ والغازات والإسهال أو الإمساك .
  • تتبادل نوبات الإسهال والأمساك .
  • البراز المخاطي .
  • فقدان الشهية .
  • رائحة نفس كريهة .
  • القىء .
  • الغثيان .
  • وقد يتعرض المريض لأعراض أكثر حدة مثل الألم المزمن في البطن ، دم في البراز وفقدان ملحوظ في الوزن .

الأعراض النفسية

  • القلق والتوتر .
  • اضطرابات في النوم .
  • الإجهاد .
  • قلة الثقة بالنفس .
  • ويصاب المريض بالقولون العصبي بنوبات من الهلع أحيانا .

ومن الجدير بالذكر أنه قد تتعرض المرأة لاحتمال الإصابة بمعدل الضعف مقارنة بالرجل ، فتجد العديد من النساء أن العلامات والأعراض تسوء خلال أو عند اقتراب الدورة الشهرية ، نظرا لتغير مستوى الهرمونات في جسم المرأة .

طرق العلاج

وللتغلب على أعراض القولون الجسدية والعصبية فعلى المريض تناول العلاج الذي يتم وصفه من قبل الطبيب المعالج فلكل حالة الأدوية المناسبة لها . كما يتم وصف أدوية مسكنة للمريض للتغلب والتعايش مع شدة الآلام .

ولابد من اتباع المريض الحمية الغذائية التي تحتوي على الأطعمة التي تحد من الإصابة بأعراض القولون كالنظام الغذائي الغني ب الألياف والفواكه الخضروات الورقية والعصائر الطبيعية والأعشاب الدافئة .

ومن الضروري أن يحرص المريض على البعد عن الأطعمة الحريفة والتوابل الحارة ومشروبات القهوة والكافيين والمشروبات الغازية التي تزيد الشعور ب الانتفاخ عند مرضى متلازمة الأمعاء المتهيجة .

وهناك بعض الحالات التي تكون أكثر حدة تتطلب إجراء عمليات جراحية لإزالة الجزء الملتهب في الأمعاء الغليظة .

وللتغلب على أعراض التوتر والقلق النفسي لابد من خضوع المريض لجلسات من العلاج النفسي وقد يقوم الطبيب المعالج بوصف بعض المهدئات ومضادات الاكتئاب للمريض .

هل القولون يسبب القلق والخوف ؟

نعم قد تحدث حالات من القلق والخوف لمريض القولون بشكل كبير ، الأمر الذي يتطلب ضرورة الخضوع لعلاج نفسي تحت إشراف الطبيب المتخصص .

علاج القولون العصبي النفسي بالأعشاب


تساعد بعض الأعشاب الطبيعية على التغلب على أعراض القولون بشكل كبير مثل اليانسون ، النعناع ، الزنجبيل ، الكراوية ، الشمر والكاري .

ويمكنك أعداد اعشاب للقولون عن طريق تناولها في صورة المنقوع ” شاي الأعشاب ” عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من العشب في صورته العشبية أو المجففة على كوب من الماء المغلي ، ثم يغطى ويترك لمدة 5 دقائق بعدها يكون جاهز للشرب ، ويمكنك تحليته بالعسل الأبيض أو العسل الأسود كبديل عن السكر الأبيض .

أو يمكنك تناول الأعشاب ومضغها بشكل مباشر خاصة التي تمتاز برائحتها العطرية حتى تمكن المريض من التغلب على رائحة النفس الكريهة التي يصاب بها معظم مرضى القولون .

أيضا يمكن إدراجها ضمن أعشاب إعداد وتنكيه الطعام يوميا لإعداد بعض السلطات أو صلصات الغموس .

وأخيرا يتطلب علاج القولون العصبي النفسي ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل يومي ، لما لها من دور عظيم في تخفيف آثار المرض نفسيا وجسديا ، حيث أنها تساعد المريض على التغلب على الإجهاد والتوتر ، كما أنها تعزز من الانقباضات العضلية في الأمعاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى